خاص والد الشهيد الطفل ريان سليمان يروي لـ"سند" تفاصيل استشهاد نجله

حجم الخط
الطفل الشهيد ريان سليمان
بيت لحم-وكالة سند للأنباء

روى والد الشهيد الطفل ريان سليمان (7 أعوام)، تفاصيل استشهاد نجله، ظهر اليوم الخميس، بعد مطاردة جنود الاحتلال طلبة المدارس في بلدة تقوع شرق بيت لحم.

وقال ياسر سليمان لـ"وكالة سند للأنباء"، إن جنود الاحتلال لاحقو طلاب المدارس في المنطقة، ومن ضمنهم أشقاء الشهيد، الذي وصل قبل إخوته للبيت.

وأكد أن قوات الاحتلال اقتحمت بيته للبحث عن أشقاء "ريان"، الذي خرج من البوابة الخلفية للمنزل، ووجد الجنود الإسرائيليون في وجهه، وأغمي عليه بعدها.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال أعاق وصول سيارات الإسعاف للطفل "سليمان" ونقله إلى المستشفى، الأمر الذي أدى لاستشهاده نتيجة توقف قلبه عن العمل.

وذكر مراسل "وكالة سند للأنباء"، أن الطفل ريان ياسر علي سليمان (7 سنوات)، قد استشهد، وهو من بلدة تقوع شرقي بيت لحم، إثر اعتداء لقوات الاحتلال على طلاب المدارس في البلدة.

وأعلنت مصادر طبية فلسطينية، اليوم الخميس، استشهاد طفل من محافظة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، إثر اعتداء لقوات الاحتلال الإسرائيلي على المواطنين وطلاب المدارس شرقي المحافظة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريح لها اليوم، إن الطواقم الطبية في مستشفى بيت جالا الحكومي أعلنت استشهاد الطفل ريان سليمان (7 سنوات)، "حيث لم تنجح كافة المحاولات لإنعاش قلبه.

وأوضحت وزارة الصحة، أن الطواقم الطبية في مستشفى بيت جالا الحكومي تعاملت مع طفل (7 سنوات) دخل إلى الطوارئ متوقف القلب، أثناء مطاردته من قبل قوات الاحتلال في بلدة تقوع، شرقي بيت لحم، وفقًا لرواية عائلته.

وباستشهاد الطفل "ريان" يرتفع عدد الشهداء خلال 24 ساعة إلى 5؛ برصاص واعتداءات قوات الاحتلال في محافظتي جنين، شمال الضفة، وبيت لحم جنوبًا.

وقالت وزارة الصحة، إن الشهداء هم: أحمد نظمي علاونة، وعبد الرحمن فتحي خازم، ومحمد محمود الونة، ومحمد أبو ناعسة، مشيرة إلى أنه من بين الإصابات، حالتين بوضعٍ حرج.

بدورها، نعت وزارة التربية والتعليم، الطفل الشهيد ريان ياسر علي سليمان، مشيرة إلى أنه "طالب في الصف الثاني بمدرسة الخنساء، في مديرية بيت لحم.

وطالبت الوزارة، في بيان مقتضب، المؤسسات الدولية، ودول العالم، بـمحاسبة الاحتلال على جرائمه.

واستشهد 15 طفلا فلسطينا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بالنصف الأول من العام الجاري، بحسب تقرير صدر عن التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين.