الساعة 00:00 م
الإثنين 27 مايو 2024
22° القدس
21° رام الله
21° الخليل
25° غزة
4.63 جنيه إسترليني
5.16 دينار أردني
0.08 جنيه مصري
3.97 يورو
3.66 دولار أمريكي
4

الأكثر رواجا Trending

حرب "إسرائيل" العدوانية تقتل حلم حجاج قطاع غزة

أطباء أردنيون زاروا غزة.. شهادات على مرارة الحرب وآلامها

رفع عدد "الأسرى الشهداء" لـ 233..

محدث بالفيديو بعد صراع مع "السرطان".. استشهاد الأسير ناصر أبو حميد داخل سجون الاحتلال

حجم الخط
صورة للأسير الشهيد ناصر أبو حميد.jpg
رام الله - وكالة سند للأنباء

استُشهد فجر اليوم الثلاثاء الأسير المريض ناصر أبو حميد (50 عامًا) من مخيم الأمعري برام الله، بعد ساعات من دخوله في "غيبوبة" داخل مستشفى "آساف هروفيه".

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها تلقته "وكالة سند للأنباء"، اليوم أن استشهاد الأسير المريض بالسرطان ناصر أبو حميد، جاء نتيجة سياسة القتل الطبي المتعمد التي تتبعها إدارة سجون الاحتلال بحق الأسرى المرضى.

وكانت سلطات الاحتلال قد نقلت ظهر أمس الاثنين، الأسير أبو حميد، وبشكل عاجل، من سجن "الرملة" إلى مستشفى "آساف هاروفيه"، بعد تدهور خطير جدًا طرأ على حالته الصحية، وأعلن فيما بعد أنه دخل في "غيبوبة".

وبعد أن دخل ناصر أبو حميد "في غيبوبة"، مساء أمس الاثنين تمكنت والدته وأشقاؤه من زيارته في المستشفى  وحملت تلك الزيارة لهم "أخبارًا محزنة وموجعة"، وفق بيان "هيئة الأسرى".

عائلة ناصر أبو حميد تنعى نجلها..

ونعت عائلة "أبو حميد" نجلها الأسير "ناصر" قائلةً: ""بقلوب يعتصرها الألم، ولكن بهامات مرفوعة نزف لكم في عائلة أبو حميد نبأ استشهاد ابننا الغالي القائد الكبير أسد فلسطين، وابنها البار الذي صعدت روحه لباريها فجر هذا اليوم 20 كانون أول/ ديسمبر 2022".

وشددت العائلة في بيان لها تلقته "وكالة سند للأنباء" اليوم الثلاثاء، "عدم قبول العزاء قبل أن يتحرر جسد ناصر من سجون الاحتلال".

وأضافت: "كما نؤكّد أننا سنظل بحالة حداد مستمرة إلى أن يتحرر جسد ابننا الطاهر ومعه سائر جثامين شهدائنا الأبرار المحتجزة في مقابر الأرقام، وداخل ثلاجات العدو".

319219968_673362264278099_3622352512369409264_n.jpg


وحمل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اللواء قدري أبو بكر، حكومة الاحتلال الإسرائيلي وأجهزتها العسكرية وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن "جريمة" استشهاد الأسير أبو حميد.

وطالب "أبو بكر"، العالم والمجتمع الدولي بوقف "المجزرة الإسرائيلية المتواصلة بحق الأسرى الفلسطينيين عبر ترك الأمراض القاتلة ترتع في أجسادهم بلا حسيب أو رقيب"، وفق بيان شؤون الأسرى.

واندلعت حالة توتر داخل سجون الاحتلال، بعد إعلان استشهاد الأسير ناصر أبو حميد، حيث هتف الأسرى بعبارات غاضبة وطرقوا على الأبواب، وأعلنوا الحداد ثلاثة أيام، مع إرجاع وجبات الطعام.

نادي الأسير يُحمل الاحتلال مسؤولية قتل ناصر أبو حميد

من جانبه قال نادي الأسير إن الأسير "أبو حميد" يترجل اليوم بعد أن أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال، أكثر من 30 سنة، وكان اعتقاله الأخير الممتد منذ عام 2002 حتّى اليوم، مشيرًا إلى أن له أربعة أشقاء آخرين يقضون أحكامًا بالسّجن المؤبد، وله شقيق آخر شهيد.

وحمّل نادي الأسير في بيان تلقته "وكالة سند للأنباء" الاحتلال المسؤولية الكاملة عن قتل الأسير "ناصر"، وعن مصير كافة الأسرى ومنهم الأسرى المرضى الذين يواجهون جملة من السّياسات والجرائم الممنهجة.

ولفت إلى أن جريمة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، شكّلت في السّنوات القليلة الماضية السبب الأساسي في استشهاد العديد من الأسرى. 

وجاء في البيان: "على مدار الأشهر الماضية، فشلت جميع المحاولات القانونية، في سبيل تحقيق حرية ناصر، ورفض الاحتلال عبر عدة جلسات محاكمة عقدت طلب الإفراج المبكر عنه".

كما أن الشهيد "أبو حميد" رفض مقترحًا تقدّم به محاميه، لطلب "عفو" من رئيس حكومة الاحتلال، في سبيل الإفراج عنه، تأكيدًا منه على الحقّ في الاستمرار بمقاومة الاحتلال، واحترامًا لمسيرة الشهداء، ورفاقه الأسرى.
 

319552691_476468881237085_8151085245094118558_n.jpg

 

بداية المرض والإهمال الطبي..

وظل ناصر أبو حميد يصارع الموت وصحته تتدهور منذ آب/ أغسطس 2021 حيث بدأ يعاني من آلام في صدره إلى أن تبيّن أنه مصاب بورم في الرئة، وتمت إزالته وإزالة قرابة 10 سم من محيط الورم، وقبل امتثاله للشفاء أُعيد إلى سجن عسقلان؛ ما أوصله لهذه المرحلة الخطيرة.

ولاحقًا أقر الأطباء بضرورة أخذ ناصر أبو حميد للعلاج الكيميائي، لكنه تعرض مجددًا لمماطلة متعمدة في تقديم العلاج اللازم له، إلى أن بدأ مؤخرًا بتلقيه بعد انتشار المرض في جسده.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي أصدر الأطباء تقريرا طبيًا أوصوا فيه بالإفراج عنه وهو في أيامه الأخيرة، حيث أظهرت نتائج فحوصات أجريت له انتشار السرطان في الفقرة الثانية والثالثة والرابعة والسابعة من العظام، بالإضافة إلى الدماغ وباقي أنحاء جسده.

ورفضت محاكم الاحتلال طلبات متكررة من محامي "أبو حميد" للإفراج عن موكله، رغم ظروفه الصحية الصعبة.

والأسير الشهيد ناصر أبو حميد من بين 5 أشقاء يواجهون أحكامًا بالسجن مدى الحياة، حيث اعتقلته قوات الاحتلال برفقة ثلاثة منهم عام 2002 وهم: "نصر"، و"شريف"، و"محمد"، ولحق بهم شقيقهم "إسلام" عام 2018، ولهم شقيق سادس شهيد وهو "عبد المنعم".

233 أسيرًا شهيدًا..

وباستشهاد ناصر أبو حميد، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 233 شهيدًا منذ عام 1967؛ منهم 74 شهيدًا ارتقوا نتيجة لجريمة الإهمال الطبيّ، بينهم هذا العام بالإضافة إلى الأسير "أبو حميد"، الأسيرة سعدية فرج الله التي اُستشهدت كذلك جراء الإهمال الطبي المتعمد.

وعبّر نادي الأسير عن خشيته من أن يحتجز الاحتلال جثمان الأسير الشهيد ناصر أبو حميد، كما العشرات من شهداء فلسطين، بينهم 10 شهداء من الأسرى يواصل الاحتلال احتجاز جثامينهم، وذلك قبل الإعلان عن استشهاد ناصر اليوم.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال اليوم نحو 4700، من بينهم نحو 150 طفلًا، و33 أسيرة، بحسب نادي الأسير.